مقالات

نسب آل سعود : لماذا يتعرض للنقاش ؟

الكثير تساءل عن سبب النقاش المحتدم الذي يظهر ويختفي حول نسب آل سعود ، بين معارض يعتقد انه وجد ضالته في النيل من هذه الاسرة الحاكمة ، وبين منافق متزلف يعتقد ان هذه الاسرة بحاجة لقلمه او صوته لتجميل صورتها وتاريخها!
بين هذين الصوتين ينبغي سماع صوت ابناء قبيلة عنزة ، التي ستضل ذات صلة بهذا الامر ومن جميع نواحيه ، مهما حاول النافون – وغيرهم ابعادها عن هذا الامر برمته .
الكثير اعتقد اننا حينما كتبنا وناقشنا هذا الموضع كان همنا منصبا بالدرجة الاولى ان نتشبث بمسألة أن آل سعود الكرام هم من ابناء قبيلتنا ، واننا حريصين فقط على التباهي والتفاخر الفارغ الأجوف، ونحن وان كنا نقر بعظم هذا الشرف الا اننا يجب أن نوضح أن هناك مساسأ قد مس قبيلتنا ذاتها ، لأن النافين لنسب الاسرة السعودية لقبيلة عنزة انما ارادوا أن يكون نفيهم بثمن مدفوع يدفعه تاريخ قبيلة عنزة دون أن يخدش الاسرة المالكة او يظهرها بمظهر المدعي لنسب ليس نسبها ،
الثمن المدفوع الذين اراده النافون لعنزية آل سعود انما اقتطعوه من تاريخنا ووجودنا وهويتنا كقبيلة ، مع محاولة تسريب نتائج هذا الامر كحقائق علمية ، كان من شأنها الحط من تاريخنا!
هذا الخيط الدقيق الذي جاهدنا لتوضيحه ولم يستوعبه الا القليل الذي يعدون على أصابع اليد الواحدة، بينما رأى الاغلبية اننا فقط مجرد متشبثين نسبيا في اسرة حاكمة لمجرد الفخر فقط !
ان هذا الامر ومايُزعم انه بحوث علمية حول جذور الاسرة السعودية سيتسرب حتماً الى مؤسسات التعليم العالي ، بعد ان يتم تسويف تاريخ القبائل الوائلية برمتها ، هذا هو الثمن!
الاسرة السعودية المالكة اسرة عربية عريقة وعظيمة ، لها امامة هذا الزمان باصطلاحه الاسلامي لكونها تحكم الحرمين الشريفين ،وينبغي حتى على خصومها الاقرار بهذه الحقيقة ، وان من شأن أمر تافه اصطنعته بعض الفئات المنافقة أن يسيء او يخدش خدشا بسيطا يشوه الجمال الناصع لهذا التاريخ !
لو كان الامر يقتصر على نفي نسب آل سعود الى قبيلة عنزة لما كان هناك أي اعتراض ، لكننا اعترضنا على طريقة النفي التي جاءت مضحكة ومثيرة للسخرية ، علاوة على ان فيها تسويف بنسب قبيلة عنزة التي يبلغ تعداد ابنائها عشرات الالوف !
لقد تم تسويق هذا النفي على عدة اسس ظالمة ومجحفة نذكر منها :
اولا- تسويق نسب آل سعود الى قبيلة كادعاء تم من قبيلة عنزة ذاتها ، أي ان ابناء عنزة هم من ادعوا أن آل سعود منهم ، فعلى سبيل المثال يقول ابو عقيل الظاهري (وهو احد اقطاب هذا النفي) : ان مؤلفي قبيلة عنزة كان دأبهم وضع الاسر الشريفة في النسب الوائلي !.
ثانيا- تم نفي نسب آل سعود الى عنزة ولكن بالمقابل اثبت النسب الوائلي لهم ، ولهم وحدهم !
بقية ابناء القبيلة ليسو وائليين !!!
أي أن الامر انسحب الى تاريخ قبيلة عنزة المشهورة والمعروفة بالنسب الوائلي ، وتبنت مؤسسة حكومية هي دارة الملك عبد العزيز هذا الامر ، فكلفت محمد عمر العقيل بتحقيق كتاب ( مثير الوجد لأنساب ملوك نجد) ، فصب جام قلمه حول التشكيك بتاريخ قبيلة عنزة الوائلية وبجذورها، من قوله : ان نسبها الى وائل اشاعة عامية ، الى نقله القول بانها شتات لقبائل عديدة لاجامع لها !!
وشجع ظهور هذا التحقيق الذي وُزع بالمجان على كافة مكتبات المملكة وممثلياتها في الخارج ، علاوة على أنه ممهور بختم دارة الملك عبد العزيز، شجع كتابا كثيرين ظنوا ان لديهم الضوء الاخضر للكتابة عن تاريخ القبيلة ، فظهرت اقلاما كثيرة تناولت تاريخ بني وائل ، وعاثت فيه بنظرياتها السطحية المتسلقة !
فظهر الدكتور فضل العماري نافيا لنسب شاعر وائلي مشهور هو ابن لعبون ، قائلا ان لقبه الوائلي لايدل على انه من قبيلة عنزة !
وظهر الكاتب سعود بن جمران العجمي الذي يحاول التركيز على عداوة قبيلة عنزة لآلسعود تاريخياً!
وظهرت النظريات التافهة السطحية على نحو :
عنزة الكبرى وعنزة الصغرى
عنزة القديمة وعنزة الجديدة
ظهور الجد ( وائل الثاني) ليصبح هناك (وائل) خاص لآل سعود وبعض الاسر المتحضرة العريقة !
ووائل آخر مغمور خاص بقبيلة عنزة !!!
لم تتعرض قبيلة من قبائل الجزيرة العربية ( المملكة المعاصرة) الى تسويف بتاريخها وعبر جهاز حكومي رسمي- كما تعرضت قبيلة عنزة ، التي كان قدرها ان يكون للأسرة المالكة خيط رفيع فيها ، وقد يتساهل البعض في مفهوم ( التلاعب في التاريخ) متناسين أن التاريخ هام جدا للهوية المعاصرة ، فدولة مثل اسرائيل لم يكن لها وجود لولا تاريخها الثري الذي حافظ عليه ابناء اليهود طوال عصور ، وقاوموا بكل السبل حجج المشككين حتى نالو احترام العالم اجمع ، فشهد لهم العالم انهم امة من دون الناس ولهم خصوصياتهم ، بل حتى نحن اعدائهم مرغمون على قبول هذه الحقيقة !
ليس من السهل التلاعب في الحقائق التاريخية ، ولكن من السهل تشويهها بعين الناس للوصول الى اغراض واجندة خاصة ، وهذا مادفعنا الى خوض هذا الأمر وكتابة ماندين به .

مقالات ذات صلة

أقدم نص في التاريخ عن العرب : ديدور الصقلي

فريق التحرير

اهمية النقوش الأثرية في مصادر التاريخ

فريق التحرير

الكرم عند العرب… يخجل أمم أوروبا

فريق التحرير

حذف التعليق