مقالات

عوائل مدينة الرياض وانتمائهم للوائلية !

عندما شرع الشيخ حمد الجاسر في تأليف موسوعته الشهيرة (جمهرة انساب الاسر المتحضرة في نجد ) اعتمد على اتجاهين في بحثه :
الاول هو القراءة من المصادر القديمة عن القبائل التي لاتزال تحتفظ بمسميات قديمة مثل قبيلة عنزة الوائلية او حرب او غيرها .
الثاني سؤال اصحاب الشأن انفسهم عن القبائل التي يتوارثون الانتماء اليها ..
وبما ان الاتجاه الاول غير متعذر، طالما توافرت مصادر تاريخية تحدثت عن قبائل العرب ومجتمعاتهم مثل كتاب الاغاني والعقد الفريد وغيره ، الا ان الاتجاه الثاني وهو سؤال اصحاب الشأن كان يتطلب الكثير من الجهد ، لذلك كان الشيخ الجاسر يعتمد على آخرين في اجراء اتصالاتهم مع اصحاب الشأن من ابناء واعيان الاسر للاستفسار عن انسابهم قبل ادراجها في الموسوعة .
بين يدينا مقال لأحد هولاء الذين اعتمد عليهم الشيخ الجاسر رحمه الله نشر في مجلة العرب س 15 الصادرة في رمضان لعام 1400هـ ، وكاتبه هو أحمد بن سليمان من اهالي الرياض ، والمقال خصص عن اصول اسر مدينة الرياض، وقد قررت نشر بعض سطور المقال والتعليق عليها نظرا لما سنكتشفه من بعض الانساب التي تغيرت في أقل من ثلاثة عقود .. كما نستشف منها بدايات المحاولة لتوصيل بعض الاسر المتحضرة الحديثة بقبائل قديمة …
يبدأ صاحب المقال كما يلي :
\” من الصعب على الباحث أن يحدد القبائل التي تنتسب اليها الاسر التي تسكن الرياض وماحولهافي منطقة ترك ابنائها حياة البداوة والتنقل في طلب الكلأ منذ أقدم العصور ..\” أ.هـ
واقول : ان بلدة الرياض ليست بدعا فيما يقول لاخ الكاتب ليبرر الخلط بالانساب في اسرها ، فالحواضر تنتشر في جزيرة العرب بكاملها وليست في هذه المنطقة فحسب ، فهناك جبل طيء وماحوله وهو حاضرة طيء من اقدم العصور ، فالكاتب يريد التلميح أن اهل الرياض كلهم من قبيلة واحدة من ربيعة ( وخاصة قيس بن ثعلبة وبني حنيفة ) فنجده يقول بعد عبارته السابقة :
\” مما جعل بني حنيفة واخوتهم قيس بن ثعلبة يستقرون فيه ( أي في وادي حنيفة ) وينصرفون للزراعة \”ا.هـ
بالطبع هذا لم يكن دقيقا ، فبني حنيفة وقيس بن ثعلبة لم يكونو من الحاضرة وخاصة قيس بن ثعلبة الذين وصفو بأهل الوبر كما في تاريخ الطبري ، وبني حنيفة كان لهم ملك في اليمامة انقطع بظهور الاسلام وجعل الحنفيين يلتحقون بقبيلتهم عجل من اللهازم وعلى هذا مصادر كثيرة ، ولو صح ماذكره الكاتب عن بقاء قيس بن ثعلبة وبني حنيفة في اليمامة فمن هم قيس بن ثعلبة الذين في ذكروا في العراق وذكروا بالبحرين في عدة حوادث تاريخية ، وكانو يجتمعون مع عنزة في اللهازم تحت جناح القبيلة الام بكر بن وائل والتي كانت تتنقل بين اليمامة والعراق والبحرين كقبيلة بدوية صرفة ، ثم ان اليمامة كانت مركز لحكم القرامطة في القرن الثالث الهجري وكانت تدار من قبل بني الاخيضر العلويين وتلك الحقبة لم يعد أي ذكر لقبائل ربيعة في هذه الناحية ، اذ ارتحلت قبائل ربيعة نتيجة ضغط من قبائل قيس عيلان التي تعاونت مع القرامطة وحضر احد زعمائها قلع الحجر الاسود في يوم التروية سنة 317هـ ، وعليه فلابد قراءة التاريخ لمنطقة اليمامة لنعرف نوعية القبائل التي نزلت فيها عبر عصور مختلفة بدلا من محاولة التمسك باسم او اسمين لبعض القبائل لمجرد انها من ربيعة .. وآخر قبيلة استوطنت الرياض هي قبيلة العائذ والتي يرجع اليها معظم السكان الحاليين في اعتقادي وهي قبيلة قحطانية وسياتي الحديث عنها ..
ثم يعرج صاحب المقال ويقول :
\” أن الاسر التي تنتسب الى حنيفة او قيس تترك هذين الجدين وتنتسب الى عنزة \” أ.هـ
واقول : ان الحضر او الاسر المتحضرة كثير منها يجهل قبيلة ما ينتسب اليها ، طبعا هذا لاينطبق على الكل فهناك من الحاضرة من هو معروف النسب لشهرة وتواتر ، وكونهم ينتسبون لعنزة فمبرره شهرة قبيلة عنزة ورغبة البعض في الانتساب اليها لان اشهر اسر الجزيرة وهم آل سعود ينتمون اليها كما سيرد في ذات هذا المقال ، ونجد الكاتب نفسه يؤكد مانقوله عند حديثه عن الاسر العائذية فيقول :
\”واذا بحثنا في قبيلة مثل العائذ نجد الاضطراب والتباين في نسب هذه القبيلة وهل هي ربعية ام قحطانية ذالك انه على خلاف المشهور من انها قحطانية ، نجد اسر تنتسب اليها وتصر انها من عنزة \” أ.هـ
اقول : العائذ قبيلة معروفة وهم من بني سعد العشيرة ، وهم من اقدم قبائل العارض منذ القرن السابع الهجري ذكرهم ياقوت الحموي سنة 600هـ وذكر منهم آل يزيد وان ديارهم الوشم ، كما ذكرهم ابن فضل الله العمري ( ت 749هـ) واكد نسبهم الى قحطان عندما تحدث عن عرب العارض وذكر أن العائذ ثلاثة بطون وهم آل يزيد وآلمزيد والدواسر ( انظر قبائل العرب في القرنين السابع والثامن )، وعليه فلاصحة ان عائذ نجد من ربيعة او من انهم من قيس عيلان ، وليس ثمة شك بأن اغلب اسر الرياض والخرج تعود الى هذه القبيلة القحطانية وتزعم انها من عنزة او أي من قبائل ربيعة لمجرد الرغبة في ذلك من بعض ابناء هذه الاسر .
كما لوحظ على المقال الذي يبدوا ان الشيخ الجاسر قد تردد في الاعتماد عليه الا في جزء بسيط .. تجاهل القبائل التي استوطنت الرياض من غير العائذ والتركيز على ربيعة خاصة الاسماء القديمة ، وتجاهل قبائل قحطان عموما والتركيز على عدنان ، فهناك تجاهل تام لقبيلة مطير وبطن العفسة وهم اهل منفوحة ، ومحاولة ضمهم لربيعة بعد الزعم بان مطير مجموعة تحالفات بعد المبالغة في هذا ، كما تم تجاهل قبيلة سبيع وعتيبة وهي آخر القبائل التي شكلت الوجه البدوي والحضري لمدينة الرياض خلال القرنين الاخيرين ، كما تجاهل قبيلة بني خالد التي كانت تحكم المنطقة بكاملها وسميت الرياض قديما باسم ( مقرن ) نسبة لمقرن بن اجود العقيلي سلف آل عريعر وآل حميد الزعماء المعروفين.

نقد الكاتب لقاعدة الناس مؤتمنون على انسابهم

يقول الكاتب :
\” ذلك ان مفهوم عبارة : ( الناس مؤتمنون على انسابهم ) صحيح بحق اهل العلم والمعرفة الذين يدركون ماضي اسرهم ويهتمون به ..\” أ.هـ
وهنا نقول ان النسب الحقيقي الغير متكلف او الذي لم ياتي بطريق اجتهاد البعض من افراد اسرة ما ، ومحاولة ربط اسرته بقبيلة قديمة او حديثة بسبب تشابه منطقة او اسم او حتى بمجرد الرغبة في نسب معين ، يكون هذا النسب بالعادة امرا سهل ولايحتاج باحث ، فمثلا قبيلة عنزة الوائلية الحالية يعرف كل افرادها نفسهم بالنسب العنزي الوائلي ويتتساوى ذلك عاميهم مع متعلمهم ، ومن الطبيعي انه قد يخفى للبعض سيء ما عن ماضي قبيلته الا انه يظل على احساسه باسمه ونسبه وهل يجهل احد ما هويته التي خلق بها ؟

والناس مؤمتمنون على انسابهم حين عرفو بها واشتهرو بذلك بين الذين يعرفونهم ، ولايدخل في هذه القاعدة من زعم او تكلف نسبا ثم يأتي للاحتجاج بذكر هذه القاعدة فضلا عن تكريرها عندما يقرر تغيير نسب اسرته او قبيلته الى قبيلة اخرى ..

وفي الواقع ان احدا ما في هذه البلاد لايجهل نسبه ، بل الجميع يعرفون اما بقبائل ينتسبون لها بالوراثة ، او اسر صغيرة كتحضرة تحفظ رهطا او عائلة قريبة النسب كما هي عادة الحضر ، فضلا عن الاسر الشريفة او بيوت الامارة مثل آل سعود او السدارى او غيرهم ممن تكون شهرة انسابهم الى قبائلهم لا نحتاج معها ادلة وا اصطناع الاختلاف عليها ، فأل سعود من المصاليخ من عنزة الوائلية ، والسدارى من البدارين من الدواسر من قحطان ..

سرد اسر الرياض

ثم يبدا الكاتب قبل سرد الاسر ويذكر دلائل بحثه عنها :
\”وقد تتبعت هذه الاسر وسألت عن اصولها ممن يوثق به من أفراد كل اسرة ، وحرصت على الاجتماع بالأشخاص المشهورين بمعرفة اسر الرياض ومنهمالعلامة الفقيه الشيخ ابراهيم بن محمد بن عثمان ، والنسابة الشيخ صالح حمد بن ريس والنسابة الراوية الشيخ ابراهيم بن بن عبد الله \”أ.هـ
وقد حرصت ان اوضح مصادر الكاتب وعلى الاخص قوله انه نقل عن من يوثق به من افراد الاسرة ، فهذه حجة على كل من يزعم أن من ينتسب لبني حنيفة غير طاريء بهذا الامر ، وان النسب الحنفي ليس موروثا اليوم لأحد لانقطاعه ، فلاتوجد طائفة من الناس معروفة به ، انما قيل جزافا لارتباط وادي حنيفة بذلك البطن الربعي الذي انقطع ذكره ، وسنورد هنا نماذج من الاسر التي تم نسبتها تلك الفترة اعني عام 1400هـ ولن نحصر الجميع نظرا لأن المؤلف قام بسرد كامل الاسر تقريبا والتي تتواجد في الرياض ومن هذه الاسر:

1-آل سعود نسبهم في عنزة كما ورد ولم يرد في بني حنيفة كما يزعم في الآونة الاخيرة ، وقد اعتمد الشيخ الجاسر على هذا وفصل عمود نسب آل سعود الى المصاليخ ، وآل سعود اسرة مشتهرة بالنسب العنزي الوائلي .

2-آل عمران ومن يتفرع منهم مثل الثنيان وغيرهم من عنزة كما ورد في المقال ، ومعروف ان آل عمران من السبعة من عنزة .

3-آل دويسري من عنزة ون كنت لا اعتقد بذلك فليس الاسم معروفا في عنزة وقد يكونون من الدواسر وهو ما ارجحه وخاصة ان الكاتب تجاهل وجود الدواسر في الرياض في ثنايا مقاله ، ويذكر ان هذه الاسرة تغير نسبها الى بني حنيفة مؤخرا بعد الاكتشافات الجديدة !

4-الدروع يقول الكاتب بانهم من حنيفة ، وكنت ارجح انهم من بني خالد حيث كانو امراء من قبلهم على معكال مقرن ومنهم الامير عبد المحسن بن درع ، ولايزال اسم الدروع معروفا عند الخوالد ، ولم يعرف هذا الاسم في بني حنيفة على الاطلاق .

5- آل دغيثر من آل يزيد ، وآل يزيد من العائذ من قحطان ، بينما يزعم الكاتب نسبهم الى بني حنيفة .

6- العساكر وقد ورد نسب هذه العائلة من عنزة دون تحديد بطن ، ومن هذه العائلة الاستاذ راشد بن عساكر اذي يجاهد اليوم في محاولة احياء قبيلة باسم بني حنيفة مستقلة عن عنزة الحالية ، متناسيا نسب اسرته قبل اقل من ثلاثة عقود .

7-أل رعوجي ونسبهم الى عنزة كما في المقال ، واليوم اصبحو بني حنيفة في آخر طبعة لكتاب عبد الله العبار .

8-أل سيف ايضا من عنزة ومؤخرا بني حنيفة ، وذكر الكاتب انهم منسوبون الى عنزة بينما يرى هو انهم من قيس بن ثعلبة ! لكن اكتشف مؤخراً انهم من حنيفة عند العبار…

9-الذهيبي من عنزة كما ورد في المقال ومؤخرا بني حنيفة ..

10-المطارفة وهولاء من عنزة كما ورد في المقال وهم معروفون ومنهم مناور العنزي احد الابطال الذين دخول مع الملك عبد العزيز الرياض سنة 1319هـ.

هذه ابرز الاسر التي وردت في المقال وتم توضيح انسابها ، ولوحظ فيه تجاهل الحقب التاريخية التي مرت بها المنطقة ونوعية القبائل الموجودة فيها عبر هذه الحقب ، كما لوحظ على محاولة بعض الاسر الخروج على الزمن وعدم الرغبة في الانتساب الى مسميات معاصرة حتى لو كانت صحيحة ، فمن الغريب ان نجد قلة الاسر التي تنتسب الى سبيع بن عامر او العائذ او الدواسر رغم قدم هذه القبائل في العارض .
ولايعني ان كل ماورد في المقال ليس صحيحا ، فهناك مايتعلق بنسب آل سعود والمطارفة والعمران الذي لاشك بصحته وخاصة ان هذه الاسر ذات تسلسل واضح يتوافق مع ماتحفظه عامة القبيلة من بطونها وتوزيعها اليوم ، بعكس من يزعم انتسابه للقبيلة ثم لايعرف تحديدا أي من البطون ، مما يجعل الاضطراب والتناقض يحدث وتصبح امور النسب بحورا عائمة لاتعرف قرارا فتتغير خلال مدة وجيزة كما رأينا لبعض هذه الاسر ..

البدراني ومقال جيد في جريدة الجزيرة

يرى الاستاذ فايز البدراني في مقال نشر جريدة الجزيرة بتاريخ 27 /11 /1424هـ وتحدث فيه عن الانساب ، يرى ان من المشاكل التي تواجه الباحث في الانساب هو الانقطاع الزمني لبعض القبائل والمسميات ومن ثم ظهور من يزعم الانتساب اليها بعد عدة قرون :
\” الانقطاع الزمني لبعض القبائل القديمة، وظهور قبائل تنتسب اليها بعد عدة قرون، وهذا الامر يحتاج الى توقف من الباحث، وعدم الجزم بصحة الانتساب مالم تتوفر دلائل قوية ومقبولة \” أ.هـ
فهذه شهادة من باحث على الاقل بما سبق وتحدثنا عنه في انقطاع بعض القبائل ، ولانعتقد ووفقا للقرائن ان مجرد تشابه اسم او منطقة من الكفاية للقول بنسب قبيلة معاصرة لقبيلة قديمة دارجة ..
ويوافق البدراني في ذلك محمد بن عمر العقيل المعروف بابي عقيل الظاهري حيث يقول وقد نقل نصه البدراني :
\” وما يدّعيه الصيادي، أو ابن زيد، أو غيرهما، من وصل قبيلة ذات اسم جديد بقبيلة قديمة لا يقبل جزافاً، ما لم يكن الاستناد الى مصادر وجادات متصلة التسلسل خلال القرون \” أ.هـ
وعند اسقاط هذا على بني حنيفة نلاحظ الانقطاع الزمني لقبيلة بني حنيفة وغيرها من بطون ربيعة مثل تيم والنمر بل وحتى بكر وتغلب ، واصبح لدينا واقعا يقول ان بني وائل عرف عربي متوارث يدل على قبيلة واحدة هي عنزة الحالية بفرعيها الكبار بشر ومسلم..وقد سبق مرارا ان بينا الظروف التاريخية لهذا النسب الوائلي ودلائله بالنصوص وعبر حقب تاريخية متصلة اكدت هذا .. بعكس بعض الاسر التي ظهرت مؤخرا وتناقض ابنائها في نسبها من اسماء معاصرة الى القفز عبر التاريخ وانتقاء الاسماء القديمة المنقطعة بدون دلائل ومصادر وجادات متصلة على حد قول ابي عقيل الظاهري ..
والبحث بالنسب يجب ان ينطلق من الواقع الحالي بعد تحديده ووصفه تماماً ، عبر المحفوظ الفعلي لكل عائلة او قبيلة عن نسبها ، وبعد التأكد انه المحفوظ الفعلي وليس المتكلف او المدعى من قبل بعض المتحمسين .. فمن السهولة ان يزعم احدهم ان عائلته او قبيلته تتوارث هذا النسب وقد يستشهد بشواهد ويزعم قدمها ، مثل ابيات شعر ونحوه ..لكن الباحث الجيد يستطيع التفريق بسهولة بين التكلف وبين الموروث الحقيقي عن النسب ..

مقالات ذات صلة

اهمية النقوش الأثرية في مصادر التاريخ

فريق التحرير

مدينة الحجر ( مدائن صالح )

فريق التحرير

الكرم عند العرب… يخجل أمم أوروبا

فريق التحرير

حذف التعليق